• 00905371133725
  • info@hairtransplant1.com

أضرار سحب لون الشعر

تم اضافة المقال ديسمبر 26, 2018 وتحت قسم نصائح مهمة
أضرار سحب لون الشعر

تتجه الكثير من السيدات إلى تغيير ألوان شعرهن, و قد أصبح هذا الأمر هاماً جداً بالنسبة لهن، لأنه يرتبط بالرغبة في تغيير المظهر بين كل حين و آخر لتجنب الشعور بالملل، و لكن قد ترغب بعض السيدات باستعادة لون الشعر الطبيعي مرة أخرى بعد مرور  الوقت، أو حتى إعادة لون الصبغة التي كانت تضعها مسبقاً, و هذا لا يمكن أن يحدث إلى من خلال القيام بسحب لون الشعر  و الذي من الممكن أن يتم إما في أحد مراكز التجميل أو في المنزل, على الرغم من أن سحب اللون في مركز التجميل يعد أفضل بكثير و أكثر أماناً على صحة الشعر . و لكن بأي حال من الأحوال فإن عملية سحب اللون هذه تعد مضرة جداً للشعر و تؤدي إلى ضعفه و تكسره .

 

أولاً : كفية القيام بسحب لون الشعر

إن عملية سحب لون الشعر تعتمد في الأساس على إزالة لون الشعر بالكامل, سواء كان هذا اللون طبيعياً أو ناتج عن الصبغة، و غالباً ما تتم هذه العملية على يد خبيرة تجميل متمكنة و تسطيع أداء تلك المهمة بأقل أضرار ممكنة على الشعر، حيث يتم استخدام مواد معينة خاصة بتحويل لون الشعر من اللون الداكن إلى اللون الفاتح حتى يصبح لون الشعر أصفراً ثم أبيضاً, و ذلك عن طريق أكسدة  الشعر الذي تتم بشكل تدرجي على مدار ساعات طويلة. و المواد المستخدمة في عملية سحب لون الشعر هذه, هما مادتا (بيروكسيد الهيدروجين) و (الأمونيا) حيث يتم خلطهما معاً في معظم الأحيان، أو استخدام أحدهما على حدة دون المزج بأي مادة أخرى و ذلك للتقليل من الضرر على الشعر, لأن هذه المواد تعتبر من المواد المدمرة للشعر، و كذلك هناك بعض مراكز التجميل التي تستخدم منتجات خالية تماماً من البيروكسيد في عملية سحب لون الشعر في محاولة منهم للتقليل من الضرر, و لكن مع الأسف فإن هذه المنتجات غالباً ما يدخل في مكوناتها عامل مؤكسد آخر, غالباً ما يكون له نفس الضرر الذي ينتج عن بيروكسيد الهيدروجين .و عامة فإن كمية الضرر الناتجة عن سحب لون الشعر تعتمد بشكل مباشر على كمية أو نسبة المواد المستخدمة لذلك و على درجة لون الشعر نفسه، فعندما يكون الشعر داكناً و تريد السيدة تحويله إلى لون فاتح ، فستزداد كمية المواد المستخدمة لسحب اللون و بالتالي سيزداد تلف الشعر .

 

ثانياً : أضرار سحب لون الشعر

1- تؤدي عملية سحب لون الشعر إلى جفاف الشعر و تقصفه و تكسيره, كما أنها تجعله هائشاً و غير رطباً .

2- تترك هذه العملية الشعر غير مرناً و غير قبلاً للتصفيف .

3- يؤدي سحب لون الشعر إلى توسيع المسامات الخاصة بالشعر  نفسه .

4- تسحب هذه العملية الألوان الطبيعية للشعر و التي قد تصل إلى ثمانية ألوان مختلفين، و هذا ما يؤدي إلى إزالة مادة الميلانين الطبيعية من الشعر, و هي المادة المسؤولة عن تحفيز الألوان في الشعر .

5- كذلك قد تتسبب الأبخرة التي تنتج خلال عملية السحب في إصابة بحساسية صدرية، بل و من الممكن أن تؤدي إلى مشاكل في الشعب الهوائية.

6- قد يحدث إلتعاب في فروة الرأس, و للتخلص من هذا الإلتهاب يمكنك الرجوع إلى مقال أسباب وعلاج فروة الرأس الملتهبة .

7- قد ينتج عنها أيضاً بعض التهيج في البشرة,  أو إنها تتسب في ظهور الحساسية سواء في الجلد أو العين أو الأنف و حتى الفم, إذا لامست أياً منهم .

8- قد ينتج عن سحب الشعر  ألوان انعكاسية غير جميلة .

9-و في أسوأ الأحوال قد يتسبب سحب لون الشعر  في الإصابة بالسرطان، سواء سرطان الدم أو الجلد أو الرئة و كذلك الإصابة بسرطان المثانة, بسبب مادة بيروكسيد الهيدروجين السامة التي تسخدم لأكسدة الشعر في عملية سحب اللون .

10- كما أنه قد يتسبب في ورم الغدد اللمفاوية أو ظهور الورم النخاعي المتعدد, و ذلك نتيجة المواد الكيماوية الخطيرة جداً التي تدخل في منتجات سحب الشعر .

 

و إذا قد قمتي بسحب لون شعرك بالفعل فلا تتردي في قراءة العناية بالشعر بعد سحب اللون لكي تتمكني من تجنب الأعراض السلبية الناتجة عن هذه العملية