• 00905371133725
  • info@hairtransplant1.com

الفرق بين الثعلبة والقرع

تم اضافة المقال ديسمبر 9, 2018 وتحت قسم زراعة الشعر للرجال
الفرق بين الثعلبة والقرع

تعد الثعلبة مرضاً من الأمراض المناعية الذاتية, التي تؤدي إلى مهاجمة جهاز المناعة لبصيلات الشعر و بالتالي فإنها تتسبب في سقوطها .و يأتي فقدان الشعر في حالة الإصابة بالثعلبة بالكثير من الأشكال التي تتمثل في فقدان أجزاء من الشعر أو فقدان الشعر كله، و لكن هل تستطيع التفرقة بين الثعلبة التي تحدث تأثيرها على مراحل خلال سنوات عديدة, و بين القرع الذي من شأنه أن يتلف الشعر و يدمره في فترة قصية جداً, بل إنه يصيب حتى الأماكن الخالية من الشعر . فهذا تحديداً ما سنقوم بتعرفيك عليه في هذا المقال و هو الفرق بين مرضي الثعلبة و القرع .

الفرق بين مرضي الثعلبة و القرع

أولاً : من حيث الأسباب

1- هناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بمرض الثعلبة، و التي لها علاقة بالاستعداد أو القابلية الجينية, حيث أن الثعلبة مرض وراثي بنسبة كبيرة جداً, كما أنها ترتبط بمجموعة أخرى من العوامل أو الأمراض الأخرى, و التي من شأنها أن تزيد من احتمالية الإصابة بالثعلبة مثل الأمراض المناعية كخلل في وظائف الغدة الدرقية أو الإصابة بالبوهاق , و كذلك فإن أمراض الحساسية و الربو و الإكزيميا لها تأثير كبير على هذا المرض .

2- أما القرع فهو يعد أحد أشكال العدوى الفطرية الشديدة للشعر أو لفروة الرأس، و التي غالباً ما تنتج عن نوع معين من الفطريات يعرف باسم “الشعورية الشونلاينية” و هو مرض شديد جداً و ينتقل بسهولة في كل أنحاء الرأس بل و من شخص إلى آخر, و في قليل من الأحيان يمكنك إكتسابة عن طريق ملامسة الحيوانات المصابة بالقرع .

 

ثانياً : من حيث الأعراض

1- يرافق مرض الثعلبة واحداً أو أكثر من الأعراض التالية :

– ظهور العديد من الرقع الملساء الفارغة على فروة الرأس, و قد تمتد كذلك للحاجبين و الذقن .
– ظهور بقع بيضاء على الأظافر, أو خشونة ملمسها .
– سقوط الشعر بشكل كبير جداً قد يؤدي مع مرور الوقت إلى الصلع .

2- أما القرع فهو غالباً ما يظهر على شكل خلية النحل, و يكون عبارة عن قشور صفراء متشابكة تخترق خصل الشعر و تنتشر حولها شيءً فيشئً, و تختلف أعراض القرع بناءً على شدة إصابة المريض أو المرحلة التي وصل إليها في المرض, و التي ستكون واحدة من المراحل التالية :

– في المرحلة الأولى لا يسقط الشعر و لكن تبدأ بعض الإلتهابات بالظهور في المناطق المحيطة ببصيلات الشعر .
– و في المرحلة الثانية يتساقط الشعر, و تبدأ القشور الصفراء في الظهور .
– أما المرحلة الثالثة فيتساقط الشعر بالكامل إلى أن تصبح فروة الرأس فارغة .

 

ثالثاً : من حيث العلاج

1- لا يوجد علاج شافٍ تماماً من الإصابة بمرض الثعلبة، لأن الشعر قد يعود للنمو من تلقاء نفسه، و لكن هناك بعض العلاجات الطبية التي من شأنها أن تسرع من عملية نمو الشعر كالكورتيكوستيرويدات, المينوكسيديل, الأنثرالين و الدايفن سيبرون . و ذلك مع إتباع طريقة علاج الثعلبة بالثوم التي تعد طريقة طبيعية و آمنة تماماً و تعمل على تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس .

2- و في حالة الرغبة في التخلص من مرض القرع , فعلك أن تعرف أولاً أنه مرض مزمن قد يستمر معك إلى سنوات طويلة جداً , و غالباً ما يقوم الإطباء بعلاجه عبر وصف بعض مضادات الفطريات التي تؤخذ عن طريق الفم , أو بعض العلاجات الأخرى مثل الإيتراكونازول و التيربينافين, و كذلك عن طريق استخدام المراهم الموضوعية الفعالة كالكيتوكونازول أو كبريتيد السيلينيوم, و في أسوأ الأحوال يمكن اللجوء لعمليات زراعة الشعر .